الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

ليلة عيد

الرابعة فجرا
هدوء يملأ الأجواء
أراه يتسلل من كل جانب .. ليملأ المكان
هدوء رهيب
أشعر وكأنه شخص يقف عند رأسي ويتربصني
أحاول إبعاده .. بتجاهله .. دون جدوى ..!
هدوء أحسه من حولي .. له نسمات خاصة .. ووقع مميز
هدوء في بيتنا
كما الهدوء الذي يخيم على هذا المكان ..!
أشعر وكأن الجميع نيام هنا .. بل ربما هذه حقيقة
فغدا العيد ..! ومن يسهر ليلة العيد ؟؟!
هناك أمٌ سرحت شعر طفلتها .. لتنام المسكينة على ألم "اللفافات" في رأسها ..
وأخرى خضبت يد الصغيرة بالحناء .. لتنام معصوبة اليدين .. وتستيقظ صباحا لتغسلها وقد تحجرت في يديها وصار فيها كل الألم ..
كم هو غريب أن نتألم لنحس بالجمال ..!

مازلتُ مستيقظة .. أتوسل إلى النوم أن يأتيني .. يزورني .. يرمقني بنظرة عطف ..!
دون جدوى ..
فنومي "معتفس "
وجدولي ملخبط
ربما لأني لازلت "بطالية" ..!

غدا العيد .. لا أدري لمَ تأتيني نوبات الحزن هذه قبل كل عيد ..!
أليس الفرح في العيد ؟؟ أليس هو مرتع السرور؟
وملاذ الأطفال ..
لحظة .. ها أنا قلتها .. الأطفــال ..!
وهل مازلت أعتقد بأني طفلة ؟؟
لا لم أعد كذلك ..!
يبدو أني كبرت كثيرا ..!!
لم يعد للعيد ذلك الطعم الجميل الذي كنا نتذوقه حين كنا صغارا ..!
صار كل همنا ماذا نلبس وكيف سنبدو وماذا سيقال عن مظهرنا ..!
في السابق كنا ننام ونحن نحلم بالعيدية التي سنحصل عليها غدا .. بل نظل نحسب ونعد ويتفاخر كل واحد فينا بأنه سيحصل على أكبر مبلغ ..!
لم نكن نفكر في ملبس ومظهر .. فالماما ستتكفل بكل هذا ...
الآن لا عيدية أصبحت تسعدنا .. ولا مكان نتنزه فيه .. ولا غيره ..
لا أدري هل تغيرت الأشياء .. أم أننا نحن من يتغير ..!

لازلت مستيقظة .. أتلفت من حولي علّي أرى ذلك المسمى بالنوم .. مستعدة لأدفع له أي مبلغ مقابل أن يأتيني للحظات ..
أمسك بالهاتف .. أتصل بصديقتي .. أحادثها لدقائق لتنسحب بعدها :
-عذرا أريد إكمال نومي ..!
-ياإلهي حتى أنتِ تتخلين عني في مثل هذا الوقت ..!
-تعوذي من إبليس وروحي نامي .. باجر عيد
-حسنا .. سأحاول ..

يا له من عيد .. لا أحد هنا .. أمي وأبي ليسوا هنا .. شدوا رحالهم منذ أيام لبيت الله الحرام ..
كم أتمنى أن يعودوا بأسرع وقت .. سالمين .. متقبل حجهم وسعيهم ..
وأكثر أهلي إما في سفر أو حج .. وآخرون مشغولون بأيام عزاء ..
ياإلهي لمَ يكثر الأموات في مواسم الأفراح ..!
وقت العيد .. عند زفاف أحدهم .. اممم وغيرها
أم أنهم يموتون لأنها أيام فضيلة .. أيام العيد وعشرة من ذي الحجة ويوم عرفة ..
كم أحسدهم .. اللهم ارزقنا حسن الخاتمة ..

الرابعة والنصف .. إنه وقت السحر .. لا شيء أفضل من التهجد في هذا الوقت ..
سأغلق التوشيبا المتهالك .. وأنهض لعمل شيء أكثر فائدة

عيدكم مبارك .. وتقبل الله صالح أعمالكم
أنتم عيدي :)

14 التعليقات:

نبض الأدب يقول...

عجيبة انتي =")

العيد حلو آنسة .. بس انتي و مزاجج المتسلط pP:

سؤال دايماً ايي على بالي >>

ليش دايماً - أو غالباً - نحب ننكد على روحنا ؟!

يعني عادي ساعات اييني هالإحساس بليلة العيد >> افففففف مالي خلق .. وليييييه بنقوم من الصبح عشان نتزهب .. شهالعبالة =/

و آخر شي تطلع منا العبارة المشهورة >> مابي أعيّد زين !!!

ليش ؟! ليش نطالع الأشياء من زاوية ضيجة ؟! و نركز على النقطة المظلمة و نتجاهل النور بـ باجي الزوايا ؟!

مادري .. أحس إني قاعدة أخربط وايد .. بس صج عندي إحساس مادري شلون أعبر عنه !

إحساس إن إحنا لازم نستانس .. حتى لو كانت الظروف اللي حوالينا ما تساعد .. !
إحنا اللي نصنع السعادة .. لأن نادراً ما تيينا السعادة بمحض إرادتها :) !

ولا ما سمعتي عن الغني التعيس اللي حسد الفقير على سعادته .. قام بيسوي نفسه ما عرف ولا دل طريج السعادة .. لا يوم كان مستانس .. ولا يوم سوى مثل ما يسوي الفقير استانس ..

لأن البلى منه .. مو من وضعه !

الفقير كان قنوع وراضي .. فـ كيّف نفسه على الوضع اللي اهو فيه .. و صنع سعادته على الرغم من فقره .. :)

أما الغني .. راح يدور عالسعادة بين الماديات .. عشان جذي ما لقاها :)

امبي صج حسيت إني قاعدة أخربط ومادري شقاعدة أقول .. >> الظاهر عشان مو نايمة pP:

لا تخافين .. مو بروحج اللي سهرانة بليلة العيد .. حتى انا مادري شفيني =/

عكس الناس .. الوقت اللي المفروض أقعد فيه .. أنام ..
و ليلة العيد .. مافيني ولا ذرة نومة =/

تصدقين عاد ؟ حتى انا امي و ابوي رايحين الحج =/
حده العيد ماله طعم بدونهم .. عشان جذي مو مشتطة كلش .. !

قرقت وايد .. تصبحين على خير >> صار الصبح و خلص .. مادري شيقولون ><

سلااام :**

أحمد الحيدر يقول...

عيدكم مبارك ..

وتقبل الله من الحجي والحجية وأعادهما بالسلامة:)

..pen seldom يقول...

:)

أستمتعت بقراءة ما خططته هنـا , شيء ما شدني إلى ما كتب ..

وكما أسلفتي , فقدنا ذلك الطعم الرائع للعيد , لاشيء يعوض " فرحتنا الطفولية الماضية " بليلة العيد ..

الجميــل , بأننا ولله الحمد تذوقنا ذلك الطعم له في الماضي ..

:)

أعاد الله والديك وجميع أهلك سالميـن ..
وكل عام وأنتِ بصحة وخيــر ..

أرق التحـايا ..

Faith يقول...

عيدج مبارك يا الغالية

كل عام وأنتي بخير ينعاد عليج بالأفراح
كل سنه يارب =)

BookMark يقول...

نبض الأدب/
تعرفين .. لست ممن يصنعون التعاسة .. ولست من محبي النكد .. أحاول قدر المستطاع أن "أبدو" سعيدة .. فلا أحد سعيد هنا بالفعل ..
صحيح ماذكرتِ .. هناك أناس يجلبون الحزن لأنفسهم طوعا .. أو كما تقولين أنت دائما "عشاق السواد" P;
وجميل ماذكرتِ بأن السعادة تُصنع .. فهذا صحيح تماما..
بس أشوة يعني ماكنت سهرانة بروحي ;))
وتعرفين بمجرد أن ذهبت و"عيدت" وقابلت الناس حتى اختلف شعوري تماما ، ذهبتُ وفرحت وضحكت .. وكأن ما كتبته هنا لم يعد شيئا ذا أهمية ..
وكأن كلام الليل يمحوه النهار ;)
شكرا عزيزتي

BookMark يقول...

أحمد الحيدر/
مباركة أيامك ولياليك ..
وعسى الله يتقبل من الجميع .. شكرا :)
وأهلا بك دائما

BookMark يقول...

pen seldom/
وأنا استمتعت بهذا التواجد وتلك المتابعة :)
حقا الحمدلله أننا تذوقنا شيئا من ذلك الطعم في الماضي ..
شكرا لدعائك .. وكل عام وأنت بخير عزيزتي ..
وأهلا بكِ دائما

BookMark يقول...

Faith/
أيامج سعيدة عزيزتي :)
وكل عام وانتي بخير وصحة وسلامة
شكرا على التهنئة

رورو الشخبوطه يقول...

عيدج مبارك..

وكل عام وانتي بخير..

ابن السور يقول...

ليلة العيد
هي ليلة انتظار يوم
وبالطبع سيكون يوما مميزا
هذا يسقط انتظاره على النفس
فيشغلها
استوقفني في موضوع بوك مارك
قضية النوم في ليلة المناسبات
ايا كانت
وهذه غالبا مشكلة يعاني منها الكنير
لذا فاني اقدم لنا علاجا لمثل هذه
المشكلة كانت تشابها او قريبة منها
وقبل ان اتكلم عن الحل
علينا ان نفهم لماذا بوك مارك لم تنم
العقل البشري عادة اداة استقبال
هذه الاداة هي التي تفرز الاوامر
وهو اشبه بالمطبخ اقصد العقل
تطبخ به كل صنوف والوان الحلول
وبالطبع كلمة العقل هي وصف للمخ
لان لا يوجد في جسم الانسان شيء اسمه عقل
مثل الجوع
لا يوجد في جسم الانسان عضو اسمه الحوع
المهم
العقل في هذه الحالة يكون في حالة
ترقب لهذه المناسبة مع مشاكل اخرى
او قضايا اخرى او محفوظات اخرى
ولان العقل مستيقظ فاذا يحصل
يحصل انه يطلب دماء تضخ له
حتى يستطيع انه يفكر ويوجد الحلول
وحتى نريح العقل من هذه المشاكل
نعطي هذا العلاج
احضر فوظه صغيره مبلله بماء بارد
ثم لفها حول الرقبة
مدة لا تزيد عن 2 دقيقه فقط
ليه
لان الزيادة ممكن تنقلب الى اغماء
بعد ان نلف هذه الفوطه حول الرقبه
ماذا يحصل
يخف تدفق الدماء للمخ
فينام .. يعني ينعس وينام
وهذا مايفعله القلب
يعني نحن كيف ننام
القلب يوقف الدماء ببطء شديد عن المخ
فينام المخ ..
نحن نفعل نفس الشيء فننام
وبالطبع هذه مناسبة
لنقول للبنت الرائعة بوك مارك
عيدج مبارك وعساك من عواده
وكل عام وانتي بصحه وسلامه

BookMark يقول...

رورو/
وانتي بخير وصحة وسلامة
وأيامج سعيدة يارب :)

BookMark يقول...

ابن السور/
شكرا على المعلومات القيمة
ستفيدني كثيرا كلما أتاني ذلك الأرق :)

كل عام وانت بخير وصحة وسلامة
وأيامك سعيدة

لولا الأمل يقول...

ليلة العيد

ليلة يتوسدها الغموض .. ويغلب عليها الحزن بالنسبة الي

كلما اتفكر في حالي في هذه الليلة احزن .. لا أب قريب .. ولا أم في الجوار .. ولا وطن مسلم يحتضن ذاك الغريب !

في هذه الليلة سهرت لأتمم واجباتي .. وفي صباح العيد ذهبت الى محاضراتي !

علمتني هذه الليلة ان اضطلع الى حال من هم أسوأ مني كي يزول عني الحزن


بعد انتهائي من صلاة العيد عدت مسرعا الى الجامعة لحضور المحاضرات .. فصادفت صديقي بالمكتبة .. بادرته بالتهنئة .. وجاوبني بالتعزية مشيرا بأنه لديه امتحانان في يوم العيد !

---

اعجبني استدراجك واحتواؤك للموضوع

كل عام وانتٍ بخير

BookMark يقول...

لولا الأمل/
كم هي صعبة الغربة .. أعانك الله عليها ..
لم أجربها .. ولكن يخيل إلي أنها آخر شيء يمككني تحمله ..
دع الأمل موجود كما هو تعريفك .. وتمسك به .. وافرح في كل عيد :)

شكرا هذا التواجد
وأهلا بك دائما