الثلاثاء، 28 سبتمبر 2010

من خوارم المروءة

يحكي العم عبدالرحمن العتيقي فيقول:
كنا في بدايات التعليم النظامي في الكويت، وفي أيام الشتاء الباردة كان الواحد فينا يهوي على الأرض في الصباح الباكر يتلوى من شدة الجوع، قد يكون قضى أيامًا لم يأكل فيها شيئًا مغذيًا، وذلك من شدة الفقر والحاجة، وحين يُعلن عن وجود مساعدات للطلبة، أنه من يحتاج قلمًا أو دفترًا فليتوجه إلى المخزن ليأخذ ما يحتاج بالمجان ،، لم يكن أحد منا يذهب!! بالرغم من الفقر الذي كنا فيه!! لا أحد يتجرأ ليذهب ويأخذ ما هو من حقه أساسًا، كان الحياء يمنعنا، وعبارة: "شنو أنا طرار!!" نرددها بين أنفسنا لنمنعها من فعل ذلك! *
آلمني هذا الموقف كثيرًا، وحين نرى الناس وما هم عليه الآن، نقول أين هم من أبناء ذلك الزمن،
كانوا في فقر وضيق، وعزة نفسهم تمنعهم من أخذ شيء من غيرهم، ولو كانوا يستحقونه، ولو كانت الدولة من يوفر لهم ذلك.
الآن الناس أصبحت لا تصدق حين تسمع عن أي شيء يُعطى ويُدفع هنا وهناك إلا وذهبت وتسابقت للحصول عليه، بل وتزاحمت وتدافعت، وربما تعاركت من أجل أخذ أي شيء مادي، مادامت الدولة هي من تقدمه فلماذا لا نأخذه؟ نحن نستحقه بالتأكيد!
المحتاجون وغير المحتاجين، ما دام هناك شيء مجاني ومن حقنا الحصول عليه،، لمَ لا؟!
حتى إنهم لا يتورعون عن أخذ ما ليس من حقهم، فكيف بالذي يحسبونه حقًا وواجبًا من الدولة حسب ظنهم!
أخذ مساعدات من وزارة الشئون صار شيئا عاديًا، حين كان في السابق عار كبير
والتدافع على أي مبلغ أو معونة أو حتى مواد تموينية يعلن عنها بالخطأ،،
بل أنني لا أستغرب إذا ما كان التسابق على مبلغ زهيد وليس بشيء،،
يا أخي حتى لو أنه من حقك وليس بمال حرام، فكر قبل أن تنزل من قدر نفسك وتمد يدك: هل أنت محتاج بالفعل؟
أسمع أن هناك أسر متعففة وهي بالفعل محتاجة، تتعفف ولا تطلب الناس، وهؤلاء الذين هم في خير ونعمة لا تمنعهم عزة أنفسهم من أخذ شيء هم ليسوا بحاجة له ...
ذهبت عزة النفس، والمروءة في تناقص، وضاعت شِيَم الرجال ...

*نقلاً عن السيد عماد المطوع بتصرف

42 التعليقات:

q8-lawyer يقول...

لاحول ولاقوته إلا بالله
ضاااق خلقي
لهدرجه تغيروا الكويتيين

:(

مـي يقول...

إي والله صدقتي..
أنا ملاحظة الشي هذا..
يصير ذبح مذابح على أي شي مجاني..

والعجيب إن الفقير هو أكثر واحد عنده عزة نفس!!

Engineer A يقول...

والله أنا أستغرب من اللي قاعد يصير .. شدعوه الكل صار جذي؟؟!!

شوفي في عوايل متعففه وعندها عزة نفس كبيرة على الرغم من حاجتها وفي العكس وهم الغالبية الحمدلله عندهم خيرة وعزة نفس ..

انا اشوف قلة في المجتمع اللي عيونهم مو متروسه ولو شنو تحطين جدامهم ما يشبعون

بس بما ان الخير يخص والشر يعم عينا ما تطيح الا على هالفئة !!

الله المستعان ويعطيج العافية

كوكتيل يقول...

مسار الخير :)

للأسف عزيزتي ماقلتيه واقع نعيشه بشدة في هذه الأيام:(

فالتعفف أصبح نادر
والناس تأخذ كل ماهو بالمجان فعلا ولو كانت لاتحتاج إليه

أصدمك عزيزتي لدرجة الدواء يصرف لغير المحتاجين فقد لأنه ببلاش

الدوامات الناس تحاول تاخذ أي شيء لأنه بلاش أهو بمعنى أصح
مال الحكومة عادي
مقولة وايد أسمعها الحين للأسف
والله وكيلك الدناوة توصل لأحبار الطابعات والأوراق الa4تخيلي

وناس تاخذ من بيت الزكاة وأهي مو محتاجة :(
الله يهدي عزيزتي:)

شكراعلى الموضوع المميز:)

الحياة الطيبة يقول...

فقط عزة النفس التي ذهبت Book Mark ؟ لقد ذهبت أشياء كثيرة ,ذهب الحياء ,قل الإحترام ,قل الصدق ,قلت المروءة كما قلت وضاعت شيم الرجال ,لا كلمة يُلتزم بها ...ليس الكل لكي نكون منصفين ولكنها من الكثرة بحيث تُلاحظ وعلى قولة سعد الفرج (الله يا شي بتشوفونه )والله يستر ,Book Mark بدعتي موضوع عجيب شكراً يالغالية .

الحياة الطيبة يقول...

فقط عزة النفس التي ذهبت Book Mark ؟ لقد ذهبت أشياء كثيرة ,ذهب الحياء ,قل الإحترام ,قل الصدق ,قلت المروءة كما قلت وضاعت شيم الرجال ,لا كلمة يُلتزم بها ...ليس الكل لكي نكون منصفين ولكنها من الكثرة بحيث تُلاحظ وعلى قولة سعد الفرج (الله يا شي بتشوفونه )والله يستر ,Book Mark بدعتي موضوع عجيب شكراً يالغالية .

ابو فارس يقول...

قال الله تعالي:
يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ

دمتي بكل الود

لولا الأمل يقول...

فُضلّ إخفاء الصدقة على إظهارها ليس لتجنب الرياء .. بل لتجنّب شرخ عزة نفس المتصدق اليه

لأنه عزة النفس هي شيمة من شيمات العرب .. جاء تفضيل الاخفاء موافقا ومعززا لهذه الشيمة : )

وان شالله المحتاج يجد طريقة تحفظ عزة نفسه : )

موضوع جمييل

تسملين بوكمارك

Sami يقول...

في الصميم

ebtsamh يقول...

حقيقة كفيتي ووفيتي .. لا مجال للإضافة

وجة نظر قيمة ..

طموحه يقول...

السلام عليكم

وفقتي في اختيار الموضوع
دائما مبدعه

المجتمع و للاسف بدل ان يتقدم و يتطور يرجع للوراء بتخليه عن قيمه و مبادئه 

الغاردينيا يقول...

صدقتي !
وهذا هو الطمع والجشع حبوبتي
ان الواحد ياخذ حق غيره وهو عنده
مايكفيه و طبعا الناس استغلوا هالشئ في التجاره هههه فتلقي البائع يكتب تخفيضات او خذ قطعتين وثالثة مجانا وناس اغنياء وفقراء تندفع ههههههه
طب سيبوا فرصه للفقراء !

يعطيك العافية عسل

~حَدِيـثُ الفَـجْـر~ يقول...

شنو سوينا حق ديرتنا ..
عشان اذا يت تعطينا شي " مجاني " اقول احنا نتسحقه ؟!!

لا دوام مثل الاوادم انداوم
لا شغل باخلاص قاع نقدم
لا شهاده سنعه قاع ننفع فيها ديرتنا او نطورها ...

" ان لم تستحي ففعل ماشئت "

و صبااخ الخير و النور
^_^

Seema* يقول...

هنالك من يعتقد أن المكسب هو ما تأخذه دون مقابل أو وجه حق!

BookMark يقول...

q8-lawyer

شفتي شلون
صج شي يضيق الخلق
الدنيا كلها تغيرت

بس متفائلين بناس ماتتغير لو كل الي حولها تغيروا :)

حياج الله

BookMark يقول...

مي

صدقتي
الفقير أكثر واحد عنده عزة نفس!
شي كبير إذا الواحد فقد هالعزة..


شكرا لمتابعتك التي أحب
حياج الله :)

BookMark يقول...

Engineer

صح وايد عوايل متعففة وماتطلب أحد،
وأكيد بعد وايد ناس الي عندهم عزة النفس هذي ومايرضون ياخذون شي بدون مقابل،

بس ترى واايد من الفئة الي ذكرناهم صدقيني، لاتشوفين بيتكم ولا بيئتكم، شفت وايد ناس يقولونها أشكره مال الحكومة من حقنا ولازم ناخذه،
وغير الـ ذبح مذابح على قولة مي لا وطق اعصي في بعض الأماكن ...

حياج الله :)

BookMark يقول...

كوكتيل

مساء النور ياهلا :))

صدقتي بكل الي قلتيه
الأدوية والأجهزة وممتلكات الدولة بالدوامات وغيرها، حتى الصدقات مثل ماتفضلتي كلها صارت حلال حق البعض!!

الله الهادي

وأشكر حضورج .. حياج :)

BookMark يقول...

الحياة الطيبة

حقًا كثيرة هي القيم التي ضاعت وتبدلت بأخرى أقل قيمة أو لا تحمل أي قيمة وإنما عار وخيبة

و الله يا شي بتشوفونه !!


شكرا لمرورك العطر وتسجيل رأيك :)
حياج الله

BookMark يقول...

أبو فارس

صدق وعز من قال، أعظم كلام


دمت بكل خير

BookMark يقول...

لولا الأمل

حقا إن كانت هذه هي الحكمة من إخفاء الصدقة فهي بالفعل عظيمة، ومعززة لحاجات النفس الخفية

الجميل مروركم
حياك الله :)

BookMark يقول...

سامي

حياك الله

BookMark يقول...

ابتسامة

شكرًا، وحياج الله :)

BookMark يقول...

طموحة
وعليكم السلام، يا هلا

شكرا لإطرائك عزيزتي :)

وشكرا للتفاعل

أهلا بك

BookMark يقول...

الغاردينيا

أهلا بالمرحة دومًا وأبدًا وعلى طول يارب ;)

صح حتى بالتجارة استفادوا منها،
نفس عجيبة غريبة لا تشبع

حياج الله :)

BookMark يقول...

حديث الفجر

اي والله شنو سوينا!
عشان بالنهاية كل شي ناخذه!

صاجة
وناس عينها قوية
الله كريم

ومساء الفل والياسمين ;)

BookMark يقول...

سيما

بالضبط!
هذا تفكير الكثيرين!
وياله من مكسب!

Amwaj يقول...

القناعة كنز لا يفنى
وإذا مافي قناعة مافي عزة نفس
وإذا راحت عزة النفس فلا حول ولا قوة إلا بالله

الله يهدي الجميع

BookMark يقول...

Amwaj

صدقتي

آمين الله يهدي ويصلح


وحياج :)

أحمد الحيدر يقول...

والله صدق العتيقي ..

وما عادت النفوس ذات النفوس ..

وإن كان الاستثناء موجودا .. إلا أنها باتت ظاهرة ..

بورك نقلك الكريم ..

~أم حرّوبي~ يقول...

قيل وإن لم تستح فافعل ما تشاء

أشياء كثيرة لم تعد كما الماضي ..أشياء كثيرة تغيرت والناس ام يعودوا كما كانوا
صرنا في غابة والكل يأكل بعضه ..بلا قواعد ولا أخلاق ولامروة ولا حياء..
مانقول غير على الدنيا السلام

BookMark يقول...

أحمد الحيدر

شكرا للمرور والتعليق :)

BookMark يقول...

أم حروبي

وعلى الدنيا السلام!


أسعدني مرورج :)

OPENBOOK يقول...

تحية طيبة...
نقل ممتاز لموضوع قيم...
بوركت يمناكي...

BookMark يقول...

OpenBook

وشكرًا لحضوركم الكريم :)

خاتون يقول...

عفة النفس الكرامة الحياء

قد تم تناسيها من قبل البعض
حيث يدعون أن من يحافظ عليهم
لن يعيش و البقاء لمن يتركهم

للأسف أنها صارت حكمةهذاالزمن

jasem يقول...

إن الخطر كله بوجود هؤلاء المتعففين فيرون كل هذا الخير حولهم ولاينالهم منه شيء ونحن أغنى دولة في العالم
اللهم لاتعاقبنا بما فعله السفهاء منا

شكرا على هذه التذكرة

BookMark يقول...

خاتون

صاجة والله
ملينا من عبارة الطيب مايعيش
والي مايجذب مايعيش
والدنيا ماشية جذي!
لأ طبعا الدنيا مو ماشية جذي، احنا الي فرضنا هالقوانين الدخيلة علينا!

ربي يحفظج :)

BookMark يقول...

جاسم

صدقت ..
ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفاء


نورت :)

قانونى كويتي يقول...

للاسف الشديد هذا الحاصل

بس نقول الله يهديهم ان شا ءالله

BookMark يقول...

قانوني كويتي

آمين الله يهدي الجميع


حياك الله :)

Hayat يقول...

:
:

مرحبا ..

الطمع شيء .. والحاجه شيء آخر ..
والقناعه هي الفيصل بينهما ..

للانسان حقوق .. والبعض يحولها إلى مسميات اخرى مثل مكرمات وعيادي وهبات ومعونه.. ومثل هذه المسميات هي من تقلل من شأن الانسان .. وفي ظل غياب التوزيع العادل للثروه وغياب مبادىء المواطنه والحقوق..ستكون الحياة مثل الغابه بلا قيم وصراع لا يرحم احد !
فالاولى البحث عن اسباب هذه الظاهره وعلاج جذورها !

تحيتي