السبت، 10 نوفمبر، 2012

طريق لا يؤدي إلى شيء


كان طريق وانتهى، رُسم في نهايته حاجز، أُلقيت بعده الحُفَر، تعثر بحافّة وانتهى ..
طبيعي أن يعود السالكون أدراجهم، أو أن يتقصوا أثر طريق أخرى قد تكون في الجوار..
يعودون ليبدؤوا من نقطة أخرى، أو يكملوا من تلك النهاية بخطٍ قريب آخر ..
كل هذا لا يهم، ما يهم هو ماذا بعد؟ من سيربح أكثر؟ من سيخسر أكثر؟
من وجد الطريق؟
من وجد الطريق الأخرى مباشرة هو الرابح .. من فُتحت له الأبواب الأخرى هو الرابح .. الآخر بالتأكيد بالتأكيد هو الخاسر ..
مادام هناك طرفان .. خصمان .. نِدّان .. متواجهان .. فالأكيد أن أحدهما على حق .. لا وجود لِـحَقّين معًا !!
هكذا كانوا يفكرون على الدوام .. صح خطأ، ربح خسارة، كسب فقد، فوز هزيمة، نجاح فشل .. إلخ

الكل ينتظر وكثيرون يتكلمون .. كثيرون جدًا يتكلمون، ويتكلمون كثيرًا جدًا ...  : الله عاقبها!

10 التعليقات:

غانم يقول...

هذي هي الدنيا، لكأنها وجدت من ثنائيات متناقضة، الحياة والموت، النور والظلام، الربح والخسارة.. ألخ
المهم هنا؛ هو أننا لا نركد ونستكين، بل نسعى ونجتهد حتى نجد الطريق الصواب..طريق النور.. طريق النصر، هل هذا غير طبيعي أو كثير؟!
يبدو أن البعض منهجه فرعوني: لا أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد!

قطرة وفا يقول...

لا أظن بهذا ... نعم ربما هناك ظالم ومظلوم ... وربما هناك ظالمان على درجتين مختلفتين من الظلم ... ولكن مظلومان ... ندر ما تحدث ... ولكن ربما أيضاً تحدث ...

ربما يتهامسون بأنها عوقبت ... فلها أن تثبت بأنها قد كوفئت وبأن ما حدث لها مجرد ندبة عرقلت مسارها ...

تقبلي مروري :)

Hope يقول...

In this life there's no such thing as pure right or pure wrong.
No black & white, only grey.
& We're definitely NOT the ones to judge people

الجودي يقول...

ازعجني صوت الكلام .. وكثرة الكلام .. ونتيجة الكلام ..

الله أبصر بحالها و حالهم ..

شكرا بوك مارك ..

تحياتي

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا
طريق وطريق أخر وحق ضائع
وهي مظلومة هذة الحياة لاتكتفي "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
Reemaas

الحياة الطيبة يقول...

BookMark عندما ينتهي طريق ما وينفض الجمع وكما قلت لا يهم أين ذهبوا وماذا اختاروا ..ومن وجد الطريق هو الذي جذبته له نيته الصافية والربح والخسارة متعلقان باختياره . ...لهذا الطريق أو ذاك وأكيد هناك ربح وخسارة وأيضاً كما قلت لا وجود لحقين معاً لذا علينا أن نجتهد بكل مافينا للوصول للصواب وعندما نصل له سندرك جماله .
فالنترك المتكلمون يخوضوا في المجهول ويفنوا أيامهم بالكلام ولنتيقن أن الله لم يعاقبهابل يحبها ...فما أدراهم فلم يملكوا من الحقيقة شيء ، وقف علمهم عند الكلام .
اشتقنا لكتاباتك ، دمت بود غاليتي .

شات صوتي يقول...

شكر لك روعه

~أم حرّوبي~ يقول...

لا وجود لِـحَقّين معًا !!

كنت هنا ْ~

روايات يقول...

روووووعه يعطيك العافيه

فهد الشراري يقول...

شكرا بوك مارك
اشكرك

مضلوم والحياه لاتكتفي

بوابة الشمال